منتدى التصوف العالمي

تعرف على التصوف و حقائق التصوف و الصدق و الحب و الادب فيها . تعرف الى الاولياء و كراماتهم . الصوفي من صفى و عشق المصطفى . لبيك يا رسول الله روحنا فداك يا حبيب الله


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تنزيه الرحمن من صفات الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تنزيه الرحمن من صفات الانسان في الثلاثاء أغسطس 23, 2016 10:09 pm

Admin


Admin
بسم الله الرحمن الرحيم




الحمد لله المَوجودُ بلا مَكانْ
خالِقُ الكونِ و الأنسِ و الجانْ
الصَلاةُ عَلى حبيبُنا الخاتَمْ
عدَدَ ما اذنَبَ و تابَ بَني أدمْ
في القرأنِ اياتٌ يَجِبُ تأويلُهُ
فأن لَم يتأول الاية فَقَدَ تأثيرهُ
{يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} لا يَدُ الادَمية
بَل عَهدُ الله ونَزَلَ بِصُلحِ حديبية
اي عَهدُ الله فوقَ عَهدِهم صار ْ
من قالَ يدُ بَشَرٍ كانَ مِن الكفارْ
فَ (الرَّحْمَنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوَى )
اي قَهَر العَرشَ او استلا
مَن قالَ قَد جَلَسَ او استَقرْ
فَبقولِ جمهور عُلماء الامة كفرْ
فان جَلَس اياكم مِن هروبٍ
ماذا تفعَلون ب(مَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ)
ومَن قال بأن العرشَ قديمٌ
اي كان مَع الله وهذا كفر عظيمٌ
ردا لِمَن قالَ انَ الله جَلَسَ
على العَرشِ و لَمَسهُ والتَمَسَ
فَهَل يجوزُ لِعرشٍ بأن يكونَ
اكبرُ حَجماً مِن الله فهل تَعقِلونَ
(وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ) فأما هوَ
فَسَر بأنَ السَماء بناهُ بالقوةَ
فأن كانَ لهُ يَدٌ كَيفَ يَرد مُجسِمْ
بأية {يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ}
الاولى قالَ بأيدٍ الثاني يَد واحدُ
فَكَيفَ يُعقَلُ يَد و ايادي يتحدُ
او (يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ)
فَكَيفَ لله خِداعٌ وهو خالِقُهُم
ان الله يجازيهِم على خِداعِهِم
وهو جَل عالِمٌ عَليمٌ بأعمالِهِم
مَن اضافَ لِربي صِفةَ الخداعْ
فَقَد كَفَرَ و اضَلَ و جَهَلَ و ضاعْ
(وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا) فَتَفسيرهُ
اي بأمر الله ورِعايتهُ و حفظهُ
فَهَل يُمكِنُ بِعيونٍ احراكُ فَلَكْ
مَن قالَ هذا جاهلٌ وقد اهلكْ
(وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ)
لا يُعقَلُ حَتى بالخيالِ
اثباتُ وجهٍ للرَحيم الرَحمانِ
الوَجه انفٌ و فمٌ واذنانِ و عينانِ
فَقَد قالَ ابنُ حامِد المُجَسِمِ
ان لله وجهاً كَمثلُ وَجه الانسانِ
فَقَد كَذَبَ وَ كَفَرَ و نُفَسرهُ كَ
وَيَبقى ذوالجلالِ والاكرامِ ربكَ
فالوجهُ في اللغة تَعني ذاتُهُ
حاشا لله حمل صفة مخلوقاتُهُ
(لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ)في القرأنْ
اليَد بِمعنى النِعمةَ والاحسانْ
الساقُ اتى بأية طه ظاهِرُها
كَشفُ القدَمَ ولَكِن تَم تَفسيرها
بأن الكَشفَ عَن الساقِ معناهُ
الكَشفُ عَن الشِدةِ تَبارك الله
ابو حامد مجسمٌ فَحذرِ كَلامهُ
وابن الزاغوني شُبه الله بَبالهُ
و القاضي ابو يعلى المُجَسِمْ
كَفَر و شَبهَ لله عَز وجَل الجسمْ
على رأسِهم كان ابنُ تيمية
شُبهَ الله في عَقيدَتهُ الواسطية
فأن سُئلتَ اينَ هوَ الرَحمن
قُل بِلا خوفٍ اللهُ موجودٌ بِلا مَكان
فَسِر (فنفخنا فيه من روحنا)
بأنَ مَعناه نَفخنا فيه من رحمَتِنا
(يؤذون الله) بِسورة الاحزابْ
قُل اي يؤذون اولياءهُ و الاصحابْ
(وجاء ربك) بِسورة الفجرِ
اي جاءَ مِن رَبِكَ القَضاءُ و الامرِ
لَو كان لله عَينٌ فالعَينُ مُكونُ
مِن حَدقةَ و صُلبة وطَرفين جفنُ
وكُل منها مُحتاجٌ الى الاخرِ
العَينُ تَدمَعُ فَهَل تَدمَعُ رَبُ البَشَرِ
ولَوكانَ لله يَد فاليدانِ مكونانْ
مِن خَمسِ اصابعٍ كَبيرانِ وصغيرانْ
داخِلهُ العِظامُ و خارِجهُ لَحمْ
ومِن القَلبِ للذِراعِ اليه تَذهَبُ الدَم
و لَو كانَ لله صِفةُ النسيانْ
افَهَل يَنسى عالِمُ الغيبِ الرحمنْ
كَيفَ يُمكِنُ لِخالق الصِفاتِ
ان يَكونَ مُتَشابهاً لأحدِ المَخلوقاتِ
أن كانَ الخالِقُ يَشبهُ خَلقَهُ
أذا كَيَفَ يَعبِدُ و يُصَدِقُ العاقِلُ ربهُ
ان كانُ الخالِقُ خالِقٌ كبيرْ
كَيفَ يَجمَعُ ذاتهُ في سماءٍ صغيرْ
هذا ما قالهُ ابنُ التَيمية
يَنزلُ لِلسَماءِ بالعَقيدة الواسطية
فان سألوكَ اينَ الله تعالى
لا تَقُل العَرشُ او في السَماءِ العُلى
مَن قالَ في السَماء ِكَفَرْ
لَو قُلتَ فَوقَ العرشِ فالعَرشُ مِنهُ اكبَر
ومَن قالَ الله مَوجودٌ في
كلِ مَكان فَقُل لهُ تَباركَ جَلَ الله رَبي
فَلَو كانَ بِكُلِ مِكانٍ المُغيثُ
فَهذا يَعني بِمَكانٍ فاسقٍ و خَبيثُ
تَجلى رَبي خالِقَ الاكوانْ
حيٌ لا يَموتُ وهوَ موجودٌ بِلا مَكانْ
ان اردتَ ان تكونَ مِن العباقِرةَ
فأتبَع طَريقَ مَنهَجِ الاشاعِرة
فأنهُم يَقولون الله مَوجودٌ بِلا
مَكان جَل سُبحانهُ تعالى وعلا
هذا مُختَصَرٌ يُرجى حِفظُهُ
لِتَسهيلِ الجوابَ لَمَن انكرهُ
قُل الله موجودٌ بِلا مَكانْ
ليسَ لهُ قَدَمٌ و يدٌ و صِفةُ النسيانْ
واللهم يا سَريعَ الفَرَجْ
ارحَم شَيخي وسَنَدي ابو الفَرَجْ
وشَيخي جَميل حَليمْ
الحُسيني قاهِرُ اهل التَجسيمْ
وشَيخي جاسِم الكَركوكلي
و سَنَدي الشَيخ اكرَم المُوصلي
وَارحَم بِنا و بِقارئهِ و السامعُ
فبدونك يا ربي نحن ضائعُ
والصَلاةُ والسَلامُ على الخاتَمْ
عَددِ ما اذنَبَ و تابَ بَني ادم ْ

تم بحمد الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sufi.moontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى